Male Impotence (Male Impotence)

Impotence or impotence Raspberry Ketone Diet Raspberry ketones fat

Get Adobe Flash player

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

 

الدرس السابع عشر : الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
 
تعريفهما:
المعروف: عبارة عن الأعمال الصالحة التي فرضها الله تعالى علينا كالصلاة والصيام والخمس والجهاد وصلة الرحم وبر الوالدين والصدق والأمانة وغيرها.
والمنكر: عبارة عن الأعمال القبيحة التي حرَّمها الله تعالى علينا كالكذب والغيبة والفرار من الزحف وعقوق الوالدين والإساءة إلى الناس وشبهها.
 
وجوبهما:
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واجبان كفائيان على كل المكلفين، ولا يسقط هذا الوجوب إلاَّ إذا قام به الآخرون، قال تعالى: (ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر أولئك هم المفلحون).
 
أهميتهما:
هما من أشرف الفرائض الدينية وأعظمها، ووجوبهما من ضروريات الدين، ومنكرهما مع الالتفات إلى لوازمهما خارج عن ملة المسلمين.
عن رسول الله (ص) (لا تزال أمتي بخير ما أمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر وتعاونوا على البر والتقوى، فإذا لم يفعلوا ذلك نزعت منهم البركات وسلَّط بعضهم على بعض ولم يكن لهم ناصر في الأرض ولا في السماء).
وورد عنه (ص) أيضاً: (إن الله عزَّ وجل ليبغض المؤمن الضعيف الذي لا دين له« فقيل وما المؤمن الضعيف الذي لا دين له؟ قال(ص): »الذي لا ينهى عن المنكر).
هذه الأهمية البالغة لهذه الفريضة إنما كانت لأن الإسلام شرع الأمر بالمعروف بهدف صيانة الاسلام وحراسة المجتمع الاسلامي من الضلال والانحراف، فعن طريقهما تتم عملية تبليغ الرسالة لمن يجهلها، وعن طريقهما تتم هداية الضال، وعن طريقهما يرشد الإنسان إلى فعل الخير، وتتم مكافحة الشر والفساد، وتنمو روح اليقظة والحذر في الأمة تجاه أي شاذ أو غريب عن رسالتها أو فكرها.
 
شرائط وجوبهما:
تجب فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على كل مكلف إذا توفرت الشروط التالية:
1-  العلم بالمعروف والمنكر:
فالجاهل الذي لا يعرف المعروف ولا المنكر لا يجب عليه الأمر والنهي، بل هو بحاجة إلى من يأمره وينهاه.
2-  احتمال التأثير:
فلو علم المكلَّف بأن أمره أو نهيه لا يؤثران في الآخر لا يجب عليه الأمر ولا النهي.
3-  أمن الضرر:
فلو علم المكلَّف بأن أمره أو نهيه سوف يجلب عليه الضرر على النفس أو المال لا يجب عليه الأمر ولا النهي.
4-  الإصرار على المعصية:
فلو علم المكلف أن العاصي ترك المعصية ولن يعود إليها لا يجب عليه الأمر أو النهي.
 
مراتب الأمر والنهي:
للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مراتب ودرجات، لا يجوز الانتقال من مرتبة إلى أخرى مع حصول الغرض من المرتبة الدانية، وهذه المراتب على الشكل التالي:
1-  الإنكار بالقلب:
ويتم ذلك من خلال إظهار الانزعاج القلبي من فعل المنكر وله أمثلة عديدة، كإظهار كراهية فعله بتغميض العينين وإعراض الوجه والعبوس، أو هجره وترك مودته والخروج من داره وما إلى ذلك.
2-  الإنكار باللسان:
ويتم ذلك من خلال الكلمة الطيبة والقول اللين والوعظ والإرشاد وبيان الثواب والعقاب والخوف من الله، فإن لم ينزجر عن فعل المنكر يجوز الانتقال إلى غلظة القول والتشديد والتهديد والوعيد إذا كان ذلك نافعاً.
3-  الإنكار باليد:
إذا علم المكلف أو اطمأن بأن المطلوب لا يحصل بالمرتبتين السابقتين يجوز الانتقال إلى هذه المرتبة مع التأكيد على أن يكون الضرب بهدف الإصلاح والتأديب وليس التشفي أو الانتقام، إضافة إلى وجوب الاقتصار على الضرب الخفيف الذي يحصل به الغرض وعدم وصول ذلك إلى درجة الجرح أو القتل لأنه من مختصَّات الإمام (ع) أو نائبه في عصر الغيبة.
 
آداب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر:
1-  أن يكون الآمر بالمعروف كالطبيب الذي يعالج مريضاً.
2-  أن يكون في إنكاره لطفاً ورحمة على العاصي خاصة والأمة عامة.
3-  أن يجرّد الآمر نيته وقصده لله تعالى ولمرضاته.
4-  أن لا يرى الآمر نفسه منزَّهة عن الشوائب فيتعالى على المذنب، فقد يكون للمذنب صفة نفسانية أحبه الله تعالى لها وإن أبغض عمله، ويكون الآمر أو الناهي بعكسه.
 
 
 
  للمطالعة
 
الامام الخامنئي (دام ظلّه)
ولد آية العظمى السيد علي الخامنئي (دام ظله) في مدينة مشهد عام 1939م ودرس فيها المراحل الأولى من العلوم الدينية ثم انتقل الى النجف الأشرف حيث حضر دروس آيات الله الحكيم والخوئي والشاهرودي ثم انتقل الى حوزة قمد المقدَّسة وبقي فيها حتى عام 1964م حيث كان من التلاميذ المقربين للامام الخميني رحمه الله
أمضى الامام الخامنئي ثلاث سنوات في سجون الشاه ونُفي سنة كاملة ألى أسوأ المناطق مناخاً في ايران.
مع انتقال الامام الخميني (قده) إلى باريس سعام 1978م عُيّن عضواً في مجلس قيادة الثورة.
ثم عُيّن بعد تشكيل الجمهورية الاسلامية ممثلاً لمجلس الثورة في الجيش، وبعد ذلك قائداً لحرس الثورة الاسلامية، وفي غضون ذلك كلَّفه الامام الخميني (قده) بإقامة صلاة الجمعة في طهران.
تنقَّل في مناصب حسَّاسة في الثورة الاسلامية وانتُخب عام 1981م رئيساً للجمهورية وقد بقي في هذا المنصب حتى عام 1989م حيث توفي الامام الخميني (قده) وانتُخب الامام الخامنئي (دام ظله) قائداً للأمة الاسلامية بتأييد كبار العلماء والشخصيات في العالم الاسلامي وعموم المسلمين.
من مؤلفاته: المستقبل في ظل الاسلام، الفهم الصحيح للاسلام، الفكر الاسلامي في القرآن، صلح الامام الحسن، الحكومة في الاسلام.
   
  أسئلة حول الدرس
 
1  ما هو تعريف المعروف والمنكر؟
2  أذكر حديثاً يبين أهمية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟
3  ما هي شرائط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟
4  ما هي درجات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟
  
  تمارين
 
 إختر الإجابة الصحيحة
1-  الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر:
أ-  واجب على العلماء فقط                             
ب-  واجب على كل فرد في المجتمع بالوجوب العيني
ج-  واجب بالوجوب الكفائي على المجتمع
د-  لا شيء من هذه الأجوبة
 2 - إذا كان العاصي ممن يحتمل التأثير به:
أ-  لا يجب أمره ونهيه
ب-  نأمره بعد فعل المعصية
ج-  وجب أمره ونهيه
3-  إذا كان قلع المنكر يتوقف على الجرح:
أ-  يجوز ذلك بدون إذن ولي الفقيه
ب-  نقلع المنكر ثم نستأذن الولي الفقيه
ج-  نترك المنكر ولا نفعل شيئاً
د-  نقلعه بعد إذن ولي الفقيه
 
AddThis Social Bookmark Button